خدمة متابعة الحمل

استخدام الليزر في علاج السلس البولي وتضيق المهبل مع تبيض المناطق الحساسة

كثير من النساء تعانين من مشاكل السلس البولي نتيجة التعرض للولادة الطبيعية لأكثر من مرة ,وقد يتسبب ذلك في ارتخاء الأنسجة الداعمة لمجري البول وأيضا ضعف في الأنسجة المهبلية وفقدان الأحاسيس, مما يترتب على ذلك نتائج سلبية, نذكر منها عدم القدرة على التحكم في البول والذي يطلق عليها “السلس البولي”, وأيضا يعتبر التقدم في العمر من العوامل السلبية التي تساهم في التعرض للإصابة بالسلس البولي.

ما هو السلس البولي؟

السلس البولي هو حدوث تسريب لا إرادي لكميات بسيطة من البول نتيجة ضعف القدرة على التحكم في البول , وقد يحدث ذلك عندما يتم تعرض منطقة البطن للضغط, أو القيام بالعطس أو السعال المتكرر أو حمل أشياء ذات أوزان ثقيلة.

كيف يتم علاج السلس البولي الناجم عن ضعف أنسجة المهبل ؟

بالطبع , استطاع الطب الحديث التوصل إلى وسائل طبية متقدمة تساهم في حل مشكلة السلس البولي من خلال شد و تقوية مجموعة الأنسجة المحيطة بالقناة البولية, وقد ينجح ذلك في دعم و تحسين القدرة على التحكم في البول.

كيف يتم تقوية وشد الأنسجة المهبلية الضعيفة بعد تعرضها للضعف والارتخاء؟

بالطبع ,استطاع الطب الحديث من خلال استخدام الليزر بشد كل من فتحة وقناة المهبل بصورة تجميله, وقد ينجم عن ذلك نتائج ايجابية للغاية , وهي علاج مشكلة السلس البولي , وأيضا المساهمة في تعزيز الأحاسيس الجنسية نتيجة تحسين مستوى الاحتكاك أثناء  ممارسة المرأة العلاقة الحميمة مع شريكها.

وقد حقق الليزر Er: YAG نجاحات هائلة في مجال تضيق قناة وفتحة المهبل وتعزيز وإعادة الحيوية للأنسجة المحيطة بالمهبل بصورة فعالة وايجابية للغاية, وهو يعتبر علاج فعال وآمن للغاية , ولا يحتاج غلى أي تدخل جراحي وأيضا لا يتسبب في حدوث أي تشوهات جلدية لتلك المنطقة على الإطلاق.

ما هي مميزات عملية تضيق المهبل بواسطة الليزر؟

1-  عدم التعرض لأي الآلام أثناء الجلسة ولا يوجد إي أثار للنزيف أو المشاحنات.
2-  الحصول على نتائج ايجابية طويلة الأمد.
3-  عدم التعرض للتخدير أثناء جلسة الليزر.
4-  تتم داخل عيادة أمراض النساء والتوليد وتستغرق وقت بسيط يتراوح من (10 إلى 15 دقيقة فقط ).
5-  التخلص من مشكلة السلس البولي والاستمتاع بالعلاقة الحميمة.
6-  تعزيز معدل جفاف المهبل بصورة أفضل.

ونتيجة تلك النتائج الايجابية والفعالة, قد أصبح الليزر علاج فريد يساهم في حل المشاكل التي تطرأ على المهبل والتي تنجم عن الولادة المتكررة وأيضا تقدم السن.
ولذلك ينبغي على كل امرأة تعانين من مشكلة السلس البولي واتساع فتحة المهبل بعد الولادة ,عدم القلق والإحراج من ذلك على الإطلاق, بالذهاب إلى طبيب النساء والولادة المتخصص من اجل سرعة علاج تلك المشكلة , وذلك من خلال استخدام تقنية الليزر Er: YAGالمطورة والحديثة من اجل السيطرة على المشكلة وعلاجها بكل سهولة ويسر.
وسوف يلاحظن النتائج الايجابية بمجرد الانتهاء من الجلسات, وأيضا سوف يتمتعن بممارسة الجماع بصورة أفضل مما سبق والتمتع بحياة زوجية سعيدة مع الشريك.

ثانيا: تجميل المهبل وتبيض المناطق الحساسة :
تتسبب تكرار عمليات الولادة وتقدم العمر في تعرض عضلات المهبل للارتخاء وضعف أنسجته ومن ثم التعرض لمشاكل صحية عديدة على المستوى النفسي والصحي والجنسي كما ذكرنا من قبل, وقد أثبتت الدراسات إن الارتخاء الخلفي للعضلات المهبل هي الحالات الأكثر شيوعا بين النساء, وقد يؤثر ذلك على صعوبة عملية الإخراج والتعرض للامساك المزمن, وأيضا يساهم الارتخاء الأمامي لعضلات المهبل في التعرض للسلس البولي وانعدام الاحاسيس أثناء ممارسة العلاقة الحميمة مع الشريك.
وتساهم عمليات تجميل المهبل في تحسين الشكل الخارجي للمنطقة الحساسة وشد عضلات المهبل مما يساهم في تعزيز العلاقة الحميمة بين الشريكين بصورة أكثر فاعلية.
وقد يندرج تحت ذلك أيضا , تحسين المظهر الخارجي للمنطقة الحساسة من خلال تكبير أو تصغير الشفرات الخارجية والقيام بتبييض منطقة المهبل الخارجية لتبدو بصورة أكثر جمالاً وجاذبية , وأيضا يتم ترميم الجلد وتجميل التشوهات الجلدية الناجمة عن الولادة وعمليات التوسيع.
ويتم ذلك من خلال استخدام تقنية الليزر, والتي قد حققت نتائج مذهلة وايجابية للغاية في مجال تبيض المنطقة الحساسة وتجميل مظهرها الخارجي, دون التعرض لأي مضاعفات.

هل هناك وقت مفضل للخضوع لجلسات الليزر التي تهدف إلى تضيق المهبل وتجميل المنطقة الحساسة؟

لا يوجد وقت محدد للخضوع لجلسات الليزر التي تهدف إلى تضيق المهبل وتبيض المنطقة الحساسة, ولكن يفضل الخضوع لتلك الجلسات بعد مرور أسابيع قليلة من الولادة, وأيضا لا يفضل الخضوع لتلك الجلسات بعد الولادة مباشرة , وذلك لتأثير الولادة السلبي على الأوعية الدموية وعضلات الرحم.