انقطاع الطمث

الجراحات الناظوريه للحمل خارج الرحم

قبل التحدث عن الجراحات الناظورية للحمل خارج الرحم , لابد أن نتعرف أولا عن مفهوم الحمل خارج الرحم.

ما هو الحمل خارج الرحم؟

يطلق على الحمل خارج الرحم لقب “الحمل الهاجر”, ويحدث الحمل خارج الرحم عندما يتم غرس البويضة التي تم تلقيحها في إي أنسجة خارج الرحم وليست داخل الرحم ذاته, وتعتبر قناة فالوب من أكثر الأنسجة التي يتم غرس البويضة بداخلها , حيث تمثل تلك الحالة 95% من حالات الحمل المهاجر.

وربما يتم حدوث الحمل الهاجر داخل أنسجة أخرى خارج الرحم مثل المبيض أو التجويف ألبطني أو في الجزء السفلي من الرحم ولكن بنسب نادرة لا تتعدى 5% من حالات الحمل المهاجر.

ما هي أعراض الحمل الهاجر( الحمل خارج الرحم)؟

ا يوجد إي فروق بين الأعراض الأولية للحمل خارج الرحم (الحمل الهاجر) والحمل الطبيعي, مثل الشعور بالرغبة في التقيؤ والغثيان والشعور بآلام في الثدي .
ولكن هناك أيضا أعراض أخرى يتميز بها الحمل خارج الرحم عن الحمل الطبيعي وهي كالتالي:
1- الشعور بالآلام شديدة أسف منطقة البطن ويتم تمركزه في أحدى الجانبيين الأيمن أو الأيسر.
2- توقف الدورة الشهرية بنسبة تصل إلى 75% من حالات الحمل الهاجر.
3- التعرض لنزيف من جهة المهبل ولكن بكميات بسيطة .

ما هي الأسباب الأكثر شيوعا لحدوث الحمل خارج الرحم؟

1- الإصابة بالتهابات جرثومية داخل منطقة الحوض تتسبب في تدمير وظيفة الأهداب المبطنة داخل قناة فالوب والتي يكمن وظيفتها في القيام بدفع البويضة المخصبة من داخل الأنبوب نحو المكان الصحيح لها وهو “الرحم”, ونتيجة فشل وظيفة الأهداب في تحقيق ذلك التعرض لحالات الحمل الهاجر.
2- تعرض قناة فالوب للانسداد نتيجة التعرض لبعض العمليات الجراحية مثل عمليات التعقيم (على سبيل المثال).
3- استخدام وسائل منع الحمل مثل (اللوب الرحمي, أو عقاقير منع الحمل والتي تحتوي على هرمون البروجسترون ).
4- تقدم عمر النساء ( النساء التي تتراوح أعمارهن بين 35 وال40 أكثر عرضة للتعرض للحمل خارج الرحم مقارنة بالأصغر منهن سنا).
5- التعرض للحمل الهاجر في مرة سابقة يجعل المرأة أكثر عرضة للتعرض إلى الحمل المهاجر في المرات القادمة.
6- التدخين يؤثر سلبا على المرأة ويتسبب لها التعرض للحمل الهاجر.

ما هي المشاكل السلبية الناجمة عن الإصابة بالحمل خارج الرحم؟

1- التعرض لنزيف دموي داخلي نتيجة انفجار الحمل الهاجر , ومن ثم التعرض لهبوط عام في الدورة الدموية, وتعد تلك المشكلة من أكثر المشاكل خطورة للحمل الهاجر.
2- التعرض للعقم ولكن في حالات بسيطة (حيث إن نسبة حالات النساء اللواتي تعرضن للعقم بعد الإصابة بالحمل الهاجر لتتراوح ما بين 10 إلى 15% فقط ).

كيف يتم تشخيص الحمل الهاجر؟

يعتبر فحص هرمون الحمل من خلال إجراء تحليل الدم وارتفاعه بصورة ملحوظة تتعدى 1000 I.U من أهم الوسائل التي يتعرف عليها على وجود حمل هاجر, ويتم التحقق من ذلك عن طريق إجراء الفحص المهبلي بواسطة السونار وذلك للتأكد من وجود حمل خارج الرحم

كيف يتم علاج الحمل خارج الرحم ؟

يتم تحديد طريقة علاج حالات الحمل الهاجر حسب كل من موقع الحمل وحجمه , حيث إن هناك ثلاثة طرق مختلفة للتعامل مع حالات الحمل الهاجر وهي كالتالي:
1- العلاج الدوائي.
2- العلاج بواسطة تعاطي العقاقير.
3- العلاج بواسطة التدخل الجراحي بالمنظار

أولا : العلاج التحفظي للعلاج الحمل خارج الرحم:
يتم العلاج التحفظي للحمل خارج الرحم من خلال مراقبة في مراحله الأولية, وهنا يتسم حجم الحمل بالصغر وربما يتم نزوله تلقائيا دون الحاجة أي تدخل جراحي أو تناول عقاقير.

ثانيا: العلاج بواسطة تعاطي العقاقير الطبية:
يرجح علاج الحمل خارج الرحم بواسطة تعاطي المرأة المصابة عقاقير معينة ولكن تحت ظروف معينة, وهي كالتالي:
1- أن تكون مدة الحمل صغيرة
2- أن يكون معدل هرمون الحمل بسيط .
وفي تلك الحالة تصبح العقاقير الطبية هي انسب وسيلة لتخلص من الحمل خارج الرحم بكل أمان دون الحاجة إلى التدخل الجراحي بالمنظار.

ثالثا: العلاج بواسطة التدخل الجراحي بالمنظارLaparotomy:

بالطبع, قد حققت الجراحات الناظورية نجاحات باهرة في مجال الطب الحديث, وقد حلت مكان الفتح الجراحي للبطن بصورة ايجابية وفعالة للغاية.
وعندما يكون حجم الحمل يتسم بالكبر او عندما تتعرض المرأة المصابة بالحمل المهاجر للنزيف المهبلي نتيجة انفجار الحمل , ينبغي فورا اختيار وسيلة التدخل الجراحي الناظوري من أجل التخلص من الحمل بصورة نهائية .
حيث من خلال استخدام المنظار الجراحي, يتم إزالة الحمل الهاجر الموجود خارج الرحم أو/ مع إزالة قناة فالوب حسب الحالة المرضية وهذا ما يتم تقريره بواسطة طبيب النساء والولادة المتخصص وذلك من خلال تشخيص الحالة بعد الفتح بواسطة المنظار الجراحي.
ففي حالة تضرر وتلف قناة فالوب نتيجة الحمل الهاجر, يتم إزالة الحمل واستئصال القناة.
بينما في حالة عدم تضرر قناة فالوب, فيتم إصلاحها من اجل استعادة وظيفتها الطبيعية مرة أخرى مع عدم اللجوء إلى استئصالها.
ويعد التدخل الجراحي الناظوري من الطرق الآمنة للتخلص من الحمل المهاجر, دون التعرض للتشوهات الجلدية نتيجة فتح البطن جراحياً.

أجراء العمليات النسائية الكبرى الخاصة بالمهبل والبطن:
المركز مجهز بجميع غرف العمليات المتقدمة والمتطورة بأحدث الأجهزة الطبية المتقدمة, والتي توفر أقصى درجات السلامة والأمان للمريضة .

وهناك قائمة بجميع العمليات الطبية الجراحية النسائية التي يقدمها المركز على أعلى مستوى من الجودة الطبية :
1- العمليات القيصرية بجميع أنواعها.
2- عمليات استئصال الرحم ( بواسطة المنظار أو من خلال الفتح الجراحي للبطن حسب ما تتطلب الحالة الصحية للمريضة ).
3- عمليات استئصال أورام الرحم (الليفية أو السرطانية ).
4- عمليات استئصال أكياس أو أورام المبايض.
5- عمليات تجميل المهبل وشد أنسجته وتبيض المنطقة الحساسة.
6- عمليات تضيق المهبل وعلاج السلس البولي .
7- عمليات تجريف الرحم من اجل التعرف عن أسباب النزيف المهبلي